الرئيسية | الأخبار | الجالية اللبنانية في العالم | حفل استقبال في قنصلية لبنان في سيدني في ذكرى استقلال لبنان

حفل استقبال في قنصلية لبنان في سيدني في ذكرى استقلال لبنان

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

سيدني

أقامت قنصلية لبنان العامة في سيدني حفل استقبال حاشد في ذكرى استقلال لبنان شارك فيه الى القنصل اللبناني جورج البيطار غانم وأركان القنصلية حشد كبير من قيادات وفاعليات الجالية اللبنانية.

أقيم الاحتفال في قاعة "الرنسيسنس" في لدكمب بحضور رجال دين وقناصل دول عربية وأجنبية ونواب ووزراء ورؤساء واعضاء بلديات وفاعليات لبنانية وعربية.

بداية، النشيدان الاسترالي واللبناني ودقيقة صمت.

عرف الاحتفال رئيس تحرير جريدة التلغراف أنطوان قزي. وتحدث الوزير اللبناني الأصل جان عجاقة باسم رئيس حكومة ولاية نيوساوث ويليز مايك بيرد فيما تحدث باسم زعيم المعارضة العمالية النائب لوك فولي النائب الدكتور جهاد ديب اللبناني الاصل.
وهنأ عجاقة وديب لبنان والجالية والقنصل بيطار بعيد الاستقلال وتطرقا الى الاوضاع الراهنة في لبنان.

وكانت كلمة للقنصل بيطار بالانكليزية والعربية قال فيها: "تستوقفنا كل سنة ذكرى جميلة حفرت في وجداننا، ذكرى كان لها ثمن غال دفعه اللبنانيون الشهداء بدمائهم وبأرواحهم، وبحبهم المتفاني للوطن الحبيب".

أضاف: "بتاريخ 22 تشرين الثاني سنة 1943، ظفر الشعب اللبناني بولادة لبنان الجديد، لبنان المستقل ووقف لبنان بجميع طوائفه وإنتماءاته وقفة واحدة وحقق الإرادة الوطنية بفضل زعماء خلدهم التاريخ، فبإعتقالهم في قلعة راشيا فتحوا باب الإستقلال محققين للبنان حريته".

أضاف "لبنان وطننا الأم، بك نفاخر وبأجدادنا الذين حموك، ونكبر بتراثك الخالد الذي هو شعلة في سماء الحضارات.ولبنان، إنطلاقا من رسالته الحضارية التي جعلت منه ملجأ وملاذا آمنا لكل مهمش ومضطهد لأسباب فكرية أو دينية أو عقائدية أو عرقية، وإنطلاقا من إرثه الإنساني، لم يتنصل في يوم من الأيام من واجباته الإنسانية تجاه المعاناة الإنسانية للآخرين، غير أنه لا يمكن تحميله أكثر مما يقوى على إحتماله، وهو يعتبر بأن مسألة التعاطي مع اللاجئين السوريين هي مسؤولية دولية تقع على عاتق
المجتمع الدولي بأسره، الذي يتعيّن عليه مؤازرة لبنان بالكثير من الدعم".

وشدد على "أهمية مؤتمر الطاقة الاغتراببه الذي تنظمه وزارة الخارجية بمبادرة أطلقها الوزير جبران باسيل"، منوها ب "القانون الذي شرع في مجلس النواب حول استعادة الجنسية"، مهنئا المغتربين "باسم الحكومة على هذا الإنجاز الذي يعيد ربط المنتشرين بوطنهم الام".

وختم:"إننا واثقون بأنكم قادرون على تحقيق المعجزات عندما تكونون موحدين غير منقسمين، وإن تعددت تطلعاتكم ومقاربتكم للأمور، حول الثوابت التي يقوم عليها الوطن وحول المبادىء التي هي من أسس الكيان اللبناني. بوحدتكم، أيها الأعزاء، في الدفاع عن قضايا وطنكم لبنان، تبرهنون أنكم لا تزالون متشبثين بما يمثله هذا الوطن من قيم وتراث وحضارة، بعيدا من الخلافات الشخصية الضيقة والصغيرة. إفرضوا بوحدتكم، التي هي مصدر قوة وغنى، على الداخل اللبناني المنقسم على ذاته نهجا جديدا في التعاطي السياسي. أنقلوا إليه ما ترمز إليه وحدتكم، وتحصنوا ضد محاولات تصدير الخلافات الداخلية من لبنان إلى خارجه. إبتعدوا عن المناكفات التي تشتت طاقاتكم، وعن الأنانيات التي تنخر المجتمعات وتفرغها من قيمها وتعمق الخصومات وتباعد بين الناس وتزيد الضغينة بينهم. بنا معا، مقيمين ومنتشرين، يعيش لبنان، وبنا معا يقوى وينهض من كبواته ليستمر شامخا وأزليا".

وفي الختام شرب القنصل العام غانم والوزير عجاقه نخب استراليا ولبنان، كما قطع بيطار مع الشخصيات الرسمية والفاعليات قالب الحلوى الذي زينه العالم اللبناني.

وفي ملبورن أقام القنصل اللبناني في فيكتوريا غسان الخطيب حفل استقبال شارك فيه حشد من فاعليات وابناء الجالية اللبنانية وممثلا الحكومة والمعارضة في ولاية فكتوريا وعدد كبير من الوزراء والنواب والمدراء العامين والمسوؤلين الرسميين ورجال الدين ورؤساء المؤسسات الثقافية والأحزاب اللبنانية والجمعيات الخيرية والاجتماعية والرياضية.

والقى الخطيب كلمة تحدث فيها عن أهمية عيد الاستقلال بالنسبة للبنانيين مقيمين ومغتربين.

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0