الرئيسية | الصفحة الرئيسية | مقالات مختارة | طائرة إسرائيلية ترسم خط الافتراق بين موسكو وطهران

طائرة إسرائيلية ترسم خط الافتراق بين موسكو وطهران

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

حازم الامين

(الحياة)

أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية أنها سترسل حاملة الطائرات «شارل ديغول» إلى البحر المتوسط للمشاركة في قتال «داعش»، تعويضاً عن سحب الولايات المتحدة كل أسطولها البحري من الشرق الأوسط!

العالم كله أتى إلى الشرق الأوسط لـ «قتال داعش»، ووحدها الولايات المتحدة أدبرت عن المهمة. لكن اللافت هذا الأسبوع لم يكن الإعلان الفرنسي، إنما انخراط إيران في لعبة الإعلانات! فقد نسبت وسائل إعلام إيرانية للجنرال قاسم سليماني قوله إن تعليمات المرشد قضت بالهجوم على حلب حتى لو كلف إسقاطها مئة ألف قتيل، فيما نسبت وسائل الإعلام نفسها لجنرال آخر في «الحرس الثوري» قوله إن موسكو جاءت إلى سورية لتثبت مصالحها، وهي غير معنية بمستقبل الرئيس السوري.

والحال أن التثبت من صحة هذه التصريحات ليس مهمة متاحة في الحالة الإيرانية، ذاك أننا لسنا حيال نظام شفاف، واستخدام هذه التصريحات عبر وسائل إعلام قريبة من النظام، ينطوي أيضاً على رغبة بالتخفف منها إذا دعت الحاجة. لكن هذا لا ينفي حقيقة أن المصالح الروسية والمصالح الإيرانية في سورية ستكون حتماً أمام لحظة افتراق وشيكة.

يشعر المرء أن موسكو وطهران تخوضان حربين في سورية وليس حرباً واحدة ضد عدو واحد. فالمهمة الروسية تنطوي على رغبة في المفاوضة وفي طمأنة إسرائيل وعدم استفزاز الكثير من جيران سورية، كتركيا والأردن. وثمة مساعٍ روسية للبحث عن شريك سني، ومحاولات وإن متعثرة لإقناع العرب بأن الدخول الروسي إلى سورية لا يستهدفهم. وموسكو مثلاً صوتت إلى جانب القرار الدولي عن شرعية الحكومة اليمنية، في خطوة فُسرت بأنها سعي لمخاطبة السعودية، كما أن نائب رئيس الأركان الروسي جال على الأردن وتركيا وإسرائيل، ممهداً للمهمة هناك.

المهمة الإيرانية مختلفة نوعياً. إيران جزء من انقسام مذهبي في سورية، وهي لم تسع هناك إلى أكثر من تعميق الانقسام. لم تسع إلى تسويق مهمتها هذه، إنما ذهبت بالتحدي إلى حدود غير مسبوقة كاشفة عن شهية لتحويل النفوذ احتلالاً. لم تترافق المهمة الإيرانية في سورية، هي التي بدأت منذ أكثر من أربع سنوات، مع مبادرة مفاوضة واحدة. أرسلت وحدات إلى الحدود مع إسرائيل، مما اضطر الأخيرة إلى الرد بعنف. استفزت تركيا في أكثر من مكان، واضطرت عمان إلى رسم خطوط القتال في جنوب سورية. أوكلت التصريحات حول المهمة في سورية إلى جنرالات في «الحرس الثوري» تعوزهم خبرات في العمل الديبلوماسي، وأطلقت العنان لأمين عام حزب الله حسن نصرالله لكي يواكب حربها السورية بتصريحات تضاعف الانقسام وتعمقه، فيما لم تكترث بما تشكله مشاركة الحزب في القتال في سورية من مخاطر على مستقبل الجماعة الشيعية في لبنان وفي سورية.

ثم إن طهران جعلت من حربها في سورية جــــزءاً من حــــرب شاملة تضم العراق واليمن ولا تستــــثني السعودية والبحرين، وهو ما يؤشر إلى انعدام الرغبة في التسوية، بل إلى جعل الحرب سياقاً تصعيدياً متواصلاً لا أفق ديبلوماسياً له، كما أنه من الصعب توقع سقوف التصعيد على مجمل هذه الجبهات في لحظة تصدر جنرالات «الحرس الثوري» وملالي أحزاب ولاية الفقيه في لبنان واليمن والعراق مهمة خوض هذه الحروب وحدهم.

نحن إذاً أمام مهمتين سيتضاعف افتراقهما مع الوقت، وقد بدأ الافتراق فعلاً. ففي نهاية الأسبوع الفائت، أغارت طائرات إسرائيلية على موكب للجيش السوري في منطقة القلمون القريبة من الحدود مع لبنان، وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الغارة استهدفت شاحنات كانت تقل أسلحة لـ «حزب الله». من المفترض أن تكون الطائرات الإسرائيلية اجتازت الأجواء السورية في منطقة تشهد كثافة في تحليق الطائرات العسكرية الروسية. ومن الغباء الاعتقاد أن تنسيقاً للخطوة لم يحصل بين القيادتين الروسية والإسرائيلية. وهذا يعني طبعاً أن المهمة الروسية أخذت بعين الاعتبار المصالح الإسرائيلية، وان شاحنات الجيش السوري التي تنقل السلاح الإيراني إلى «حزب الله» ستبقى ضمن دائرة الاستهداف.

وعلى المرء أيضاً أن يلاحظ تزخيم الإيرانيين مشاركتهم في الحرب بموازاة الإعلان عن بدء التدخل الروسي، لا بل الرغبة الإيرانية في الكشف عن حجم المشاركة في سورية. تصريح سليماني الأخير حول حلب يأتي في هذا السياق، وتضاعف عدد القتلى من ضباط «الحرس الثوري» في منطقة حلب يأتي أيضاً في هذا السياق. ثم إن تلويح الإيرانيين بالانسحاب من مفاوضات فيينا لم يكن على ما يبدو خطوة منسقة مع الجانب الروسي، ذاك أن تلك المفاوضات وبمجرد انعقادها بموازاة تدخل موسكو العسكري، اعتبرت نوعاً من القبول الدولي بالتدخل، وهذا القبول الضمني يضع الأزمة السورية في موقع لا ترغب به طهران على الإطلاق.

طهران لم تضع مشاركتها في الحرب السورية على مائدة تبادل المصالح ضمن حدود الممكن، فيما موسكو باشرت هذه المهمة منذ اليوم الأول من إعلان مشاركتها الجوية في الحرب هناك. الفارق هنا كبير، خصوصاً بعد خمس سنوات من «الفشل الإيراني» في حماية النظام السوري، وهو فشل ضاعف منه تولي ايران قتال خصم فاشل أصلاً، وعديم التماسك وضعيف التسليح.

العالم الآن ينتظر الفشل الثاني، أي فشل روسيا بالمهمة. ومن المرجح أن واشنطن قبلت ضمنياً بالمهمة الروسية أملاً في فشل موسكو وفي دفع الأطراف الفاشلين في هذه الحرب إلى تسوية ممكنة.

فشل موسكو سيترجم ديبلوماسياً بتقليل مدة المرحلة الانتقالية، وبقبول شرط عدم ترشح الأسد، أما المعارضة السورية فدفعت ما يكفي ثمن فشلها، والتسوية التي ستستثني النظام، وستشركه من دون الأسد، في «مستقبل سورية»، لن تستقيم من دون أن تلحظ في آلياتها فشل النخبة المعارضة السورية في بلورة البديل.

أما الفشل الإيراني فبدأت تظهر ملامحه. مشروع «سورية المفيدة» استبعد فور مباشرة الروس مهمتهم، علماً أن منطق الغيتوات المذهبية هـــو النمــــوذج الذي قدمته وسعت إليه طهران فـــي العراق واليمن وفي سورية. وكانت الخطة في التجارب الثلاث توسيع الغيتو ثم الانكفاء إليه مجدداً، بعد الفشل في تثبيت السلطة خارجه.

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0