الرئيسية | بأقلامكم | "الحزم(2) في العراق !!

"الحزم(2) في العراق !!

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

علي بيان

 

لا شك أننا شعرنا بالارتياح و كثر غيرنا عند إنطلاق العملية العسكرية في اليمن التي أطلق عليها إسم " عاصفة الحزم " و بمشاركة دول عربية عديدة .

العملية العسكرية التي انطلقت تحت عنوان  إعادة الشرعية إلى مكانها  ولوضع حد  للتمدد الفارسي في اليمن من خلال جماعة أنصار الله جاءت بعد تأكيد عدد من المسؤولين الإيرانيين عن سيطرة إيران على ٤ عواصم عربية من بينها العاصمة اليمنية صنعاء  

لقد شعرت السعودية بالخطر مع تمدد الحوثيين  في عمليتهم العسكرية للسيطرة على كل اليمن التي تعتبر الحديقة الخلفية للمملكة و بالتالي كان لزاما عليها التحرك لوقف التمدد الفارسي، بغطاء حوثي في حديقتها الخلفية و قطع الذراع الإيراني فيها .

هذه العملية على أهميتها تبقى ناقصة لأن المعركة الرئيسية و الحاسمة ضد إيران مسرحها أرض الرافدين ، العراق الذي يخوض ابناؤه و عشائره و مقاومته الوطنية القادسية الثالثة في وجه ملالي طهران ، و عليه لا بد للعرب الذين نسوا يوماً أن العراق قدمت نفسها فداء للأمة العربية، و حمت بوابتها الشرقية في القادسية الثانية ضد  نظام الخميني، و خرجت منتصرةً فيها، أن يكونوا سنداً لشعبه و مقاومته، لتستعيد دورها الطليعي في الدفاع عن قضايا الوطن العربي و لتكون سنداً لإخوانها العرب في قضاياهم الوطنية و القومية و في طليعتها القضية الفلسطنية .

نعم، ليخرج العرب اليوم قبل الغد و ليطلقوا معركة " الحزم ٢ " لتحرير العراق من براثن الإحتلال الفارسي، و ليلتحم الدم العربي على أرض القادسيتين و ذي قار و لينتصروا جميعاً للعروبة و ابناءها من المحيط الى الخليج.

على العرب جميعاً أن يعلموا، و هم يعلمون، أن الإتفاق الإطار بين إيران و الغرب لا يمكن مجابهة تداعياته السياسية على الوطن العربي و العراق تحت الإحتلال الفارسي ، ولهذا على العرب أن يردوا و على أن  يكون الرد قاسياً في ساحات المعارك بدءاً من العراق كي لا يسقط نهائياً و تصبح بغداد عاصمة الامبراطورية الفارسية .

 لقد آن الآوان كي يستعيد العرب هيبتهم و إعلانهم الوحدة العسكرية و السياسية في مواجهة أعداء الأمة من أية جهة أتوا، و ليتعظوا من التاريخ  بأن ليس هناك من يحمل همومهم و قضاياهم  الا اعتمادهم على الذات و بحيث لا تغشهم الخطابات التي يخرج بها البعض و ليخرجوا بقرار عربي واحد جامع لدعم  العراق 

إن سقوط العراق يعني سقوط الأمة،وانقاذ الأمة  هو بحزم  العرب  قرارهم وتوجههم نحو العراق انتصاراً له  وحتى  يعود حراً عربياً موحداً و معه تنطلق  معركة التحرير الكبرى معركة تحرير فلسطين

 إنها دعوة لحزم(2) في العراق .

    


أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0