الرئيسية | الصفحة الرئيسية | فن ومجتمع | الشاعر السعودي علي بن محمد الغامدي هناك ارتباط عميق بين الشعر والفن التشكيلي

الشاعر السعودي علي بن محمد الغامدي هناك ارتباط عميق بين الشعر والفن التشكيلي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

بيروت رمز الثقافة والأدب

 لماذا هذا التمرد على الانماط الشعرية المعهودة رغم انتمائك لبيئة الشعر الحديث الممتدة من نازك الملائكة والسياب والمدرسة الجبرانية ومحمود درويش؟

- الحروف تسكنني منذ الصغر تغازل المعنى في داخلي وتراقص مخيلتي .عاشق للحرف مهما كان نوعه روحي فى الفصيح أبحر به فى النبطي أصور حروفاً كحروف أندلسية أو حروف عباسية وأحلق بها بحروف نبطية ومعانٍ شعبية أكتب ما يريد قلمي هو يختار..الفصيح لغة القران وحديث الرسول عليه افضل الصلاة والسلام… والنبطي حرف اجدادنا.

{ ما الذي يطارد علي الغامدي خاصة عندما يكون الدافع شرط الأبداع؟

- بحكم عملي في مجال الموهوبين والتحفيز والدعم لهذه الفئة الرائدة في المجتمع فانا اعتبر الابداع شرطاً اساسياً لا ينفصل عن كتاباتي من خلال اكتشاف المفردة الجديدة والمعنى الجديد والصور البلاغية المتعددة والفكرة الغير مستهلكة بين النصوص وهو الهام روحي يأتي اتوجه بحلى من الابداع الذاتي الذي يعتمد على كثرة تصفحي وقراءاتي الدائمة بين القديم والحاضر.

{ هل تعتبر البحث عن المواهب بمثابة قصيدة جديدة؟

- هي القصيدة التى اغنيها دائماً فانا اسعد بوجود اقلام مبدعة تناضل لأيصال الحرف بشكل راق وخدمة المعنى ليظهر بذوق رفيع دون خدش الحياء او تعرية الاسلوب او تشتت الفكرة ففي عملي استمتع كثيراً بالكشف عن الموهوبين في جميع المجالات ادبية ثقافية علمية اعمل جاهداً على مساعدة الفئات التي تنبغ في وقت مبكر ويكون لديه القدرة على الكتابة في سن مبكرة .

{ ماذا عن دمج الحروف بالألوان بمعارضك التشكيلية خصوصاً تجربتك مع الفنانة الفرنسية(ماريا)؟

-  اجد الشعر فناً من الفنون التي يتناولها الكثير من فئات مختلفة  وهناك ارتباط وثيق وعميق بين الفن التشكيلي والشعر بشكل خاص عندما انظر الى لوحة فنية رسمت بريشة مبدع اجدها تمثل حروف قصيدة لم تكتب  فخطرت ببالي فكرة دمج قصائدي بريشة فنانين تشكيليين من مدن كثيرة وكان الابرز التعاون الفني الكبير بيني وبين الفنانة التشكيلية الفرنسية المغربية الجنسية/ماريا كرمدي التى قامت برسم قصيدتين الاولى  باسم:  اسوار  والثانيه باسم: غرد وتم عرضهما في متحف اللوفر عام 2012 م  وتم نجاح العمل بشكل مبهر ومرضٍ للجميع, وسوف نواصل العمل بهذا المشروع الفني المنفرد بشكله ومضمونه والعروض كثيرة وكبيرة ولكن الاختيار سوف يكون بعد دراسة حتى نتشارك مع فنانين اجانب من انحاء العالم .

{ مشاعر مفقودة.. البستان الأسود ما الذي تريده وماذا بعد؟

- (مشاعر مفقودة) أو (البستان الاسود) هي البدايات ليس الا لدي مشروع ثقافي عالمي اطمح للوصول الى تنفيذه كما يجب سوف يكون هناك مايجمع الفنون ببعضها البعض عبر ادوات كتابية اعلامية ثقافية مترامية الاطراف يجمعها جملة العالم العربي سوف نجتمع تحت سقف الادب ونعيد اللغة العربية الى سابق عهدها احتاج الى الوقت والجهد وفريق عمل الفكرة تبلورت والتنفيذ يحتاج الى ترتيب أطرافه لكي تظهر الصورة واضحة لن استعجل ولكن سوف اعمل جاهداً لبروز الفكرة بشكلها الصحيح, نحتاج دوماً الى التفكير والابداع المستمر حتى نرتقي.

{ كمدير للعلاقات العامة في اتحاد الكتاب والمثقفين العرب في باريس كيف ترى الحركة الأدبية والثقافية العربية في المهجر وقبل ذلك كيف تنظرون للحالة اياها على الصعيدين الخليجي والعربي وهل من خصوصية سعودية؟

-  الحركه الادبيه نشطة بشكل عام على  الصعيدين ومواقع التواصل الاجتماعي ساعدت الحركه وساعدت على انتشارها ولكن يحتاج الامر الى الدعم العام من الجمعيات الادبية والثقافية والاعلامية  هناك فئات كبيرة  من المبدعين بالعالم العربي ولكن يحتاجون الدعم والتوجيه الدائم الى كيفية الانتشار والسعي نحو التطور اللغوي والكتابي, فالوضع بشكل عام جيد ومحفز على الابداع والتواصل الثقافي .

{ كيف للثقافة والأدب والشعر والفنون عامة المساهمة في حوار الحضارات في زمن العولمة بل الحداثة وما بعدها اي زمن (السينوغرافيا) والألات؟

- سلاح ذو حدين وعلى حسب ماتستخدم له هناك من استخدم تلك الادوات بشكلها الصحيح للتعبير عن ادوات الكاتب فهي وسيلة لربط الفكرة بادوات مرئية ترسم الحروف بشكل دقيق وسريع فساعدت على تطور الثقافة والشعر وارتبطت الفنون ببعضها البعض يوجد بعض المساوئ لتلك الحداثة فهناك من استخدمها بشكل خاطئ ولكن الانسان هو مايحدد سير تلك التطورات .

{ ماذا تعني لكم بيروت على الصعيد الأبداعي وهل من محطة قريبة فيها؟

- بيروت بلد الثقافة والادب وبلدي الثاني وهي منبر من منابر الثقافة التي اتطلع دوماً الى التواجد بها في الامسيات والندوات وحفلات التوقيع والمعارض الثقافية والأعلامية وهناك الكثير من  الادباء والمثقفين الذين التقي بهم بين الحين والاخر والتي تجمعني بهم علاقات ثقافية وادبية وتبادل الكثير من الافكار والاعمال التي تخص الشعر والادب , فبيروت رمز الثقافة والادب.


 اللواء\حاوره: زياد علوش

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0